عزيزي الزائر

مرحبا بك بمدونتي على شبكة المعلومات الدولية والتي تحتوي على مواضيع ومقالات ومعلومات متنوعة في مختلف المجالات كتقنية المعلومات والإدارة والتخطيط وتنمية الموارد البشرية والخدمات الإلكترونية وغيرها ومن مصادر مختلفة، ساعيين لتقديم المعلومة لزائر المدونة بسهولة ويسر.

نسئل الله عز وجل قضائكم أوقاتا طيبة....
م.عماد حسين باقر

السبت، 23 أكتوبر، 2010

تكريم الجهات المساهمة في إنجاح فعاليات يوم المرأة العمانية شريكة في التنمية


جريدة عمان
Sat, 23 أكتوبر 2010
أمسية غلبت عليها تلقائية الأسرة
اليحيائية: أهمية بناء هذا الوطن يدا بيد كـشركاء جميعا في التنمية
كرمت معالي الدكتورة شريفة بنت خلفان اليحيائية وزيرة التنمية الاجتماعية عددا من الموظفات المجيدات بوزارة التنمية الاجتماعية، وعددا من المؤسسات الحكومية، والمؤسسات الراعية لفعاليات يوم المرأة العمانية، ووسائل الإعلام، والمديريات العامة للتنمية الاجتماعية في المناطق، واللجان الفرعية، إلى جانب اللجنة الرئيسية لفعاليات يوم المرأة العمانية 2010م، وذلك نظير الجهود المخلصة والمساعي النيرة التي بذلت من قبلها في إنجاح فعاليات يوم المرأة العمانية 2010م، وذلك في حفل أقامته وزارة التنمية الاجتماعية في القرية التراثية بمنتجع شانجريلا بر الجصة في جو غلبت عليه تلقائية الأسرة الواحدة.
استهل الحفل بكلمة ألقتها راعية الحفل وزيرة التنمية الاجتماعية برفع عبارات الشكر والتقدير والعرفان إلى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - على تشرفه وتكريمه للمرأة العمانية حينما خصص يوم السابع عشر من أكتوبر من كل عام يوما للمرأة العمانية تكرم خلاله المرأة ويحتفى بها في نطاق أسرتها ومجتمعها ووطنها، كما تضمنت كلمتها شكر كافة الجهات الرسمية والخاصة والأهلية التي دعمت فعاليات يوم المرأة العمانية، وشهادة تقدير لكل طفل ورجل وامرأة سواء أكانوا عمانيين أم مقيمين ساهموا في بناء هذه الأرض الغالية، ومعرجة في كلمتها على أهمية بناء هذا الوطن يدا بيد كشركاء جميعا في التنمية وكأجنحة تحلق بهذا الوطن الغالي إلى أرفع المستويات وأنبل مكانة عالية.
وختمت كلمتها برفع أيدي الضراعة إلى المولى عز وجل بأن يديم على عمان الأمن والأمان والعز والفخار في هذه الأيام التي تزهو بأربعينية العيد الوطني المجيد.

تأكيد على كافة الحقوق

عقب ذلك ألقت دينا البلوشية أخصائية قانونية بشركة فالي كلمة ذكرت فيها أنه منذ بدء الاحتفاء بيوم المرأة العمانية الأول كتب وقيل الكثير احتفالا بهذه المناسبة، وكل أدلى بدلوه، وتغنى بما تحقق من إنجازات لهذا الوطن على كافة المستويات والصعد بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وتوجيهاته السديدة – وتحديداً - الرعاية السامية التي حظيت بها المرأة منذ انطلاقة النهضة المباركة، وما حققته إلى جانب أخيها الرجل في التقدم والرقي بالمجتمع العماني.
وأكدت أن المرأة لم تمنح حقا لم تك تتمتع به في السابق، وإنما يأتي تأكيدا على كافة الحقوق التي كفلتها السلطنة للمرأة والرجل على السواء، وما حققه كل من الرجل والمرأة من إنجازات لهو خير شاهد على ذلك، فالقوانين شُرعت وتطورت وما زالت تتطور لتتلاءم ومتطلبات التطور والتنمية التي يشهدها المجتمع بخطى ثابتة ومتأنية.
ودعت دينا البلوشية في كلمتها القائمين على عقد الندوات والبرامج الخاصة بتوعية المرأة إلى أن يؤخذ الرجل في الاعتبار حتى يكون جزءا من هذه البرامج، كون تبادل الرجل والمرأة لخبراتهما وأفكارهما يؤدي إلى تحقيق نتائج ذات إيجابية أشمل.
وختمت كلمتها بتحية شكر لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله ورعاه – على توجيهاته بتخصيص يوم للمرأة العمانية، وكذلك وزارة التنمية الاجتماعية على جهودها الملموسة في مسيرة التنمية، ولكافة الجهات الراعية ليوم المرأة، وإلى كل رجل وامرأة على هذه الأرض الطيبة أيا كان دروهما.
بعدها تحدثت ميثاء المحروقية المديرة الاقليمية في الطيران العماني عن مختلف البرامج التي تنفذها الشركة في خدمة المجتمع العماني ومن ذلك دأبها كي تكون ضمن الجهات الراعية لفعاليات يوم المرأة العمانية لهذا العام، كما تطرقت خلال كلمتها إلى سياسة الشركة في التعمين والمناصب التي تتبوؤها المرأة العمانية العاملة في الشركة، مؤكدة في ختام حديثها على دعم الشركة لكافة الفعاليات التي تخص المجتمع المدني.
ثم ألقى ناصر بن سيف المقبالي نائب الرئيس للإنشاءات كلمة شركة عمران ضمن فيها الحديث عن تسليم مشروع المدينة الرياضية في ولاية المصنعة وهو أول مشروع يتم انجازه من قبل الشركة، استعدادا لاحتضان الدورة الثانية للألعاب الآسيوية الشاطئية – مسقط 2010 التي ستنطلق في السلطنة في ديسمبر من هذا العام والحديث عن استراتيجية الشركة في علاقتها مع المجتمع المحلي بأنها مبنية على ثلاث ركائز أساسية هي التواصل، والالتزام، والشراكة، وعرج خلال حديثه على برامج التعاون مع جمعية المرأة العمانية في المصنعة ومن ذلك إلحاق مجموعة من نساء ولاية المصنعة في برنامج التطوير الذاتي للمرأة (سبرنج بورد) بالتعاون مع المركز الثقافي البريطاني في مسقط، وهو برنامج تطوير للمرأة ولقد ساهم البرنامج في تمكين النساء من الحصول على تقدير وتأثير أكبر والاستفادة من قدراتهن في العمل والحياة الشخصية، وفيما يتعلق بالمساهمة في عملية التعمين، فقد تم العمل مع المقاولين العاملين في المشروع وتشجيعهم على التوظيف من المجتمع المحلي. حيث تم شغل حوالي 200 وظيفة من الكوادر المحلية.
كما ألقت عانية الحضرمية منسقة التسويق بمركز القرم (سيتي سنتر) ضمنت خلالها عبارات الشكر لراعية الحفل وزيرة التنمية الاجتماعية ولكافة اللجان التي عملت على إنجاح فعاليات يوم المرأة العمانية، مشيدة على أهمية التعاون بين مختلف المؤسسات فيما يستجد في قادم الأيام من فعاليات تخص المرأة العمانية.

عرض مصور

عقب ذلك ألقيت قصيدتان وطنيتان صدح في تقديمها تباعا كل من الشاعر حبيب الصبحي والشاعرة شميسة النعمانية، وقد عبرا من خلال الأبيات عمّا يختلج في نفس كل منهما من مشاعر الشكر والعرفان لما تحقق على ارض السلطنة من إنجازات وطنية، بعدها شاهدت راعية الحفل والحضور عرضا مصورا لكافة الفعاليات التي صاحبت الاحتفاء بيوم المرأة العمانية، التي تمثلت في ملتقى المرأة العمانية والمقام في فندق قصر البستان لمدة يومين، وأوبريت المرأة العمانية الذي أقيم في مسرح المدينة بحديقة القرم الطبيعية، والأمسية الفنية الإبداعية التي أقيمت في المسرح المفتوح بجامعة السلطان قابوس، إلى جانب الأمسية الشعرية وتدشين الدراسات في قاعة الأفراح بفندق جراند حياة.
بعد ذلك قامت راعية الحفل وزيرة التنمية الاجتماعية بتكريم كافة الأفراد واللجان والجهات التي أسهمت في إنجاح فعاليات يوم المرأة، كما قدمت اللجنة المنظمة في ختام حفل التكريم هدية تذكارية لراعية الحفل وسعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية.

الجهات الراعية

جدير بالذكر أن فعاليات يوم المرأة العمانية لهذا العام قد حظيت برعاية كل من شركة فالي (الراعي الذهبي الحصري)، وشركة عمران وبنك مسقط (الراعي الفضي)، والطيران العماني (الناقل الرسمي)، ومركز القرم سيتي سنتر، والشركة العمانية للاتصالات (عمانتل)، وشركة الإعلان السريع (راعي مشارك)، إلى جانب الرعاة الإعلاميين كتلفزيون سلطنة عمان، وجريدة عمان، وجريدة الوطن، وجريدة الشبيبة، وجريدة الرؤية، إلى جانب مجلة المرأة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق